د/ إعتدال حسن السيد: باحث اول-قسم الاغنام والماعز

يتحدد نجاح مشاريع إنتاج للأغنام والماعز بالأداء التناسلي للقطعان وتعتبر العملية التناسلية فى الأغنام والماعز محصلة للعديد من العمليات الفسيولوجيه التى تتفاعل مع بعضها البعض بجانب تفاعلها مع الظروف البيئية. وبالرغم من أن عدد الذكور قليل في القطيع إلا أن الكبش أو التيس يمثل نصف القطيع لذا فأن الرعاية التناسلية للذكور من العوامل شديدة الأهمية في نجاح مشاريع الأغنام والماعز.

 ولذلك فإنه يجب معرفة التركيب التشريحي للجهاز التناسلي الذكري لنتفهم عملية التناسل في الذكور والعوامل المؤثرة فيها واتجاهات تحسينها.حيث يتكون الجهاز التناسلي الذكرى من خصيتين ومجموعة من القنوات المواصلة وعدد من الغدد المساعدة. أما القنوات الموصلة فهي الأوعية الخارجة والبربخ والوعاء الناقل للمني والقناة القاذفة وقناة مجري البول (وهى قناة مشتركة بين الجهاز البولي والجهاز التناسلي للذكر ).

أما الغدد المساعدة فهي الحوصلة (الغدة) المنوية وغدة البروستاتا وغدة كوبر والامبيولا, وتقوم الغدد المساعدة بإفراز السائل المنوي الذي تسبح فيه الحيوانات المنوية (المتكونة فى الخصية) أثناء قذفها 

 الخصيـــة

الخصية لها وظيفتان:

·   إنتاج الحيوانات المنوية

·   إنتاج الهرمونات الذكرية

و تتكون الخصية من:

1- الأنابيب المنوية

تتكون الأنابيب المنوية من الخلية الجنسية وهي توجد في طبقات يختلف عددها حسب حالة النشاط، فتكون عبارة عن طبقة واحدة قبل سن البلوغ ثم تتعدد بعد ذلك عندما تبدأ فى تكوين الحيوانات المنوية، وعندما تكون فى أوج نشاطها قد يصل عدد الطبقات الي 8. ولا تكون درجة النشاط واحدة على طول الأنبوبة المنوية بل إن هناك موجات من النشاط تسرى على طولها.

و فيها يمكن تمييز الأنواع الآتية من الخلايا:

·   أمهات الحيوانات المنويةspermatogonia وتكون صفاً واحداً من الخلايا ويوجد منها نوعان،A  وB ، والأخير ينقسم ميتوزياً ليعطي الخلايا المنوية الابتدائية.

·   الخلايا المنوية الابتدائية primary spermatocyte وتكون من 2-3 صفوف من الخلايا فى جدار الأنبوبة المنوية.

·   الخلايا المنوية الثانوية secondary spermatocyte: هي خلايـا تنتـج مـن الانقسام (الميتوزي) الاختزالي للخلايا المنوية الأولية ولا تلبث أن تنقسم إلي خليتين صغيرتين.

 طلائع الحيوانات المنويـةspermatids: هي خلايا صغيرة تنتج من الانقسام الاختزالي الثاني (يشبه الانقسام الميتوزي) ويبلغ حجمها 0.25 حجم الخلايا المنوية الأولية.

·   الحيوانات المنوية spermatozoa: هي خلايا شديدة التخصص لها ذيل طويل (سوط) ورأس صغير يحتوي على نواة داكنة الاصطباغ. وتنتج الحيوانات المنوية من الطلائع المنوية بعد أن تمر بمراحل من التميز الخلوي لخلية للحيوان المنوي.spermiogenesis

·   الخلايا الدعامية (خلايا سرتولي):Supporting (Sertoli) cells خلايا هرمية الشكل ترتكز على الغشاء القاعدي وتمتد إلى تجويف الأنبوبة وتوجد على مسافات متقاربة على محيط الأنبوبة. تتداخل حدود الخلية الجانبية في تشابكات مع جاراتها من الخلايا الدعامية وتلتحم أغشية الخلايا الدعامية المتجاورة عند الحد الفاصل بين الطبقة الأولى والطبقة التي تليها وبذلك تكون الخلايا الدعامية مع غلاف الأنبوبة حاجزاً دموياً منيعاً ، يجعل الأمهات المني تقع خارج الالتحام بينما تقع باقي خلايا الأنبوبة داخل الالتحام.

 ويلاحـظ أن الخلايا الموجودة خارج الإلتحام تكون مزدوجة الكروموسومات(2n) كباقي خلايا الجسم, بينما تكون الخلايا الموجودة داخل الإلتحام أحادية الكروموسومات(n) أي مختلفة عن باقي خلايا الجسم. ويظهر من ذلك أهمية الحاجر الدموي المنوي فى منع حدوث تفاعل مناعي ضد هذه الخلايا التي تعتبر غريبة التركيب بالمقارنة بباقي خلايا الجسم. ولقد تبين أن الخلايا التي تنزاح من المنطقة الأولى إلى منطقة الخلايا المنوية تمر بين الخلايا الدعامية بعد أن تنفتح لها الالتحامات التي تعود فتلتحم مرة أخرى.

وتوجد الخلايا المنوية الأولية والثانوية والطلائع داخل سيتوبلازم الخلية الدعامية محاطة بغشائها ومكونة نوعا من الاندماج الخلوي وذلك لان الخلايا عندما تنقسم لا يتم الانقسام السيتوبلازمي تماما فيها وتبقى منة جسور تصل الخلايا مع بعضها. وتحصل أمهات الحيوانات المنوية على المواد اللازمة لها من الدم مباشرة بينما تحصل باقي الخلايا الجنسية على المواد الغذائية من سيتوبلازم الخلايا الدعامية.

2- المادة البينية للخصية Interstitium

هي عبارة عن نسيج ضام مفكك يتخلل الأنابيب المنوية داخل كل فصيص ويحتوي علي المكونات العادية للنسيج الضام وهى الألياف بأنواعها وأوعية دموية ولمفية وأطراف الألياف العصبية. ويوجد فى المادة البينية نوع خاص من الخلايا هو خلايا ليدج البينية Interstitial cells of Leyding وهى التي تقـوم بتصنيع وإفـراز هرمـون testosterone.

 

 تأثير الموسم على التناسل فى الذكور

تحدث تغيرات فى المقدرة التناسلية للكباش والتيوس طبقا للموسم من السنة وما يرتبط معه من تغيرات بيئية ( حرارة وضوء ورطبة وتغذية …الخ) , حيث انه فى الذكور يسهل قياس التغيرات الموسمية الحادثة مقارنة بالإناث وذلك لأن عملية إنتاج الحيوانات المنوية عملية مستمرة. ويؤثر الموسم على الذكور من خلال التالي:

حجم الخصية Testes size

حجم الخصية صفة وراثية, ويستخدم حجم النسيج الخصوى كدليل على حدوث التغيرات فى المقدرة التناسلية حيث يوجد ارتباط معنوى بين حجم النسيج الخصوى وإنتاج الحيوانات المنوية. لقد وجد من الدراسات أن حجم الخصية يزداد فى موسم التناسل بالمقارنة بالمواسم الاخرى0

 السلوك الجنسي Sexual behavior

يتأثر السلوك الجنسي لكل من الكباش والتيوس بموسم السنة ، حيث وجد أنه خارج موسم التناسل تقل الرغبة الجنسية ويزداد عدد مرات الوثب وأيضا الوقت المستغرق للحصول على قذفة ناجحة0 ووجد أيضا أن السلوك الجنسى يتأثر بعوامل أخرى منها (السلالة - الظروف المناخية - مستوى التغذية وتركيز الهرمونات الذكرية فى الدم وطول فترة الإضاءة)، وجد أن هناك ارتباط معنوي موجب بين الرغبة الجنسية وحجم القذفة وتركيز الحيوانات المنوية0

خصائص السائل المنوي Semen characteristics

أوضحت الدراسات السابقة وجود تباين معنوي بين مواسم السنة فى خصائص السائل المنوى حيث وجد أنة فى خارج موسم التناسل (الربيع) يقل حجم السائل المنويsemen volume وتقل حركة الحيوانات المنوية motility of spermatozoa والنسبة المئوية للحيوانات المنوية الحية live sperm percentage وتزيد نسبة الحيوانات المنوية الشاذة abnormalities0

 الهرمونات Hormones

 هرمون التستستيرون Testosterone

يستخدم تركيز هرمون التستستيرون كدليل على النشاط الجنسي0 وقد أكدت معظم الدراسات على أن أعلى تركيز لهرمون التستستيرون يكون فى موسم الصيف والخريف وأقل تركيز له فى أثناء موسم الشتاء والربيع ، عندما يكون تركيز الهرمون عالى يؤثر ذلك مباشرة على السلوك الجنسى حيث تزداد الرغبة الجنسية ويزداد حجم القذفة وزيادة حركة وتركيز الحيوانات المنوية وتقل نسبة الحيوانات المنوية الشاذة0

التركيب الهيستولوجى للخصية

يختلف التركيب الهيستولوجى للخصية من موسم لآخر، ففى موسم التناسل تزداد المساحة التى تشغلها الأنابيب المنوية Somniferous tubules وتقل مساحة الخلايا البينية interstitial cells ويزداد سمك جدران الأنابيب المنوية وكذلك عدد طبقات الخلايا المنتجة للحيوانات المنوية وبالتالى يزداد حجم الخصية

 الاعتبارات التى يجب مراعاتها عند اختيار الطلائق

·   أن تكون مطابقة للسلالة من حيث الشكل العام.

·   أن يكون قوى نشط مرفوع الرأس واضح علية علامات الذكورة وخصب قوي البنيان وتركيب متين ذا صدر عريض وجسم عميق.

·   الأرجل عظامها قوية وسليمة من أى عيوب أو تشوهات والصدر واسع ذو مقدم ممتد- ويمكن التأكد من هذه الصفات بتحسس جسم الحيوان باليد من الأمام للخلف.

·   يجب أن تكون الرأس قوية والأعضاء التناسلية كاملة التكوين.

·   يتم التأكد من تجانس الخصيتين فى الحجم وخلوهما من أى تشوهات.

·   التأكد من وجود الزائدة الدودية بالقضيب حيث أن عدم وجودها يعنى عدم قدرة الكبش على الإخصاب لذلك يجب التأكد من كفاءته التناسلية من حيث المقدرة على التلقيح والإخصاب وذلك بالتأكد من رغبتها الجنسية وفحص السائل المنوى في كباش وتيوس التلقيح في القطيع.

ساحة النقاش

apri
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,350,219