د/خالد حسان الخولي و د/ هدي محمد عبدالرءوف :باحثين بقسم بحوث الأرانب والطيور المائية

مقدمة

إذا تحدثنا عن سلوكيات هذا الحيوان نجد أنه تم استئناس الأرانب فقط من حوالي 200 –300 جيل، لذلك نجد أن سلوكيات الأرانب ورد فعل هذه الأرانب المستأنسة مازال كما هو الحال في الأرانب البرية. وجدير بالذكر أن معرفة سلوكيات الأرانب تسهل علينا التعامل معه وبالتالي تزيد من معلوماتنا حول الظروف المثلى الواجب توفيرها له لتعظيم كفاءته الإنتاجية. ولأن الأرانب البرية تقوم بعمل حفرة أو نفق تضع وترعى فيه أولادها، لذلك يجب توفير مسكن هادئ بعيد عن الإزعاج وآمن من التقلبات الجوية، وذلك للأرانب المستأنسة حيث إنه بحدوث أي تغيير مفاجئ (مثل الضوضاء أو وجود بعض الغرباء أو رائحة غريبة ) تجعل أول أرنب في المجموعة يحذر بقية المجموعة بتحريك رجله الخلفية وخبطها على الأرض ليحذرها من الخطر. والنفق ليس ملجأ فقط للصغار، ولكنه أيضا مكانا لراحة الأم، وذلك خلال اليوم لأن درجة حرارته ورطوبته ثابتة طول الوقت مقارنة بالخارج.

 

   قبل عملية الولادة تقوم الأنثى بعمل عش من مواد مختلفة، بجانب شعرها المجذوب من منطقة البطن، وتضع كل ذلك في نفق أو حفرة للولادة داخل الكهف وذلك بالنسبة للإناث البرية. لهذا عند تصميم المكان يجب توفير مكان خاص للولادة على مقربة من مكان الأم، وخصوصا أنها لن تتمكن من عمل نفق أو حفرة للولادة كما في حالة الأرانب البرية.

في بعض المزارع يعمل البيت من القش، ولكن لوحظ أن الأفضل تقديم عش للولادة مشابه للعش الطبيعي. وهذا العش أو الصندوق مفيد في المزارع خصوصاً مع الأقفاص السلك، أو البطاريات، حيث إنه بعد وضع الصغار تقوم الأم برعايتهم مرة كل 24 ساعة خلال فترة الرضاعة. وللحفاظ على مرونة وتطور حركة الصغار وكفاءة التنظيم الحراري لها، يجب الحفاظ على هذا العش (صندوق الولادة) لمدة أسبوعين على الأقل، ويجب أن يكون كبيراً لحد ما لراحة الصغار والأم.

هجرة الأم لصغارها وأفتراسهم

Desertion f young and cannibalism

 من المظاهر السيئة لبعض إناث الأرانب إهمال صغارها أو الفتك بها ، وترجع هذه المظاهر لأسباب عديدة منها ما يلي:-

1-  حالة الأرنبة أثناء الولادة من حيث الناحية الصحية أو التألم من الولادة أو الازعاج أو الخوف.

2-  زيادة عدد الولدة في الخلفة الأولي للأم مع ضعف غريزة الأمومة بها يؤدي الي هجر الأم لصغارها.

3-  عدم كفاية الغذاء من حيث الكم والنوع ونقص مجموعة فيتامين ب المركب بالغذاء الي جانب نقص الماء.

4-  فحص الولدة بعد الولادة مباشرة لمعرفة أعدادها قد يثير بعض الأمهات ويزعجها فتلجأ لفتك صغارها.

5-  تبول أو تبرز بعض الأمهات في عشوش الولادة يؤدي الي بللها وتصاعد الأمونيا منها فتهاجر الأم هذا المكان.

6-  مسك أو نقل الأم بطريقة خاطئة قبل الولادة.

7-  حدوث تغير حول الأرنبة مثل تغير حرارة البيئة والرطوبة أو تغيير نوع العليقة.

 ولمنع مثل هذه الإناث من الإقدام علي هذه العادات السيئة فإنه تراعي هذه الحالات بكل عناية مع اتباع ما يلي:-

1- في حالة هجر الأم لصغارها تنقل هذه الصغار لأمهات أخري وضعت معها تقريباً بحيث يغلق علي الصغار مدة طويلة حتي يتم خلطهم مع صغار الأم البديلة لأخذ رائحتها لكي لاتفترسهم.

2-  ينصح بوضع ملح حصي للأم حتي تنشغل في أكله وذلك من المكن أن يحد من هذا التأثير.

3-  يراعي عدم تغير نوع العليقة المستخدم مع رفع نسبة البروتين بها. مع توفير مصدر مياه نظيف باستمرار.

4-  الاهتمام بالأم قبل وبعد الولادة وعدم ازعجها أو دخول أشخاص غريبة لها.

5-  كما انه يراعي محاولة الإحتفاظ بدرجة الحرارة المناسبة مع الرطوبة للأرنبة.

6-  وايضاً يُراعى النظافة المستمرة لبيت الولادة قبل وبعد الولادة مع غلقة عند اجراء هذه العملي.

7- الإناث المرغوبه لقيمتها اذا ما هجرت أو قتلت صغاراً لأول مرة يجب اعطائها فرصة ثانية فاذا تكرر ذلك فانه يجب بيعها لحم.

 



 

ساحة النقاش

apri
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,603,059